التكتيكات السبع الأكثر فعالية في المتجر الإلكتروني - لين ويب | تسويق إلكتروني - تجارة إلكترونيةلين ويب | تسويق إلكتروني – تجارة إلكترونية

التكتيكات السبع الأكثر فعالية في المتجر الإلكتروني

لماذا نشعر بالراحة حيال تصفح بعض المتاجر الإلكترونية أكثر من غيرها؟

في الواقع يأتي هذا الأمر بسبب بعض الممارسات المريحة للعين والاستخدام، والتي يحرص عليها خبراء متخصصون، ترفع من تجربة استخدام الموقع للزائر User Experience وهذا بدوره يصنع نوعًا من الولاء الدائم مع هذا المتجر الإلكتروني، وخاصة إذا كان هذا المتجر يبيع سلع استهلاكية سريعة الدوران (طعام – أدوية – كتب … إلخ) أي أنك في حاجة إلى الدخول إليه بشكل منتظم.

هذا المقال يحتوي على 7 تكتيكات في غاية الأهمية، تساعد على رفع كفاءة الـ UX، وتعتبر اتجاه عام للمتاجر الكبرى. يمكنك الاقتضاء بها لرفع كفاءة متجرك الإلكتروني.

1. استخدام خاصية الـ Breadcrumbs في المتجر الإلكتروني:

ما هي خاصية الـ Breadcrumbs؟ ما معني Breadcrumbs أصلاً؟
معنى Breadcrumbs “كسرات الخبز”. اللفظ مستوحى من قصة “هانزيل وجريتل” للأخوان جريم. كانت هذه هي الحيلة التي استخدمها الأخوان حتى لا يفقدا طريقهما، إذ قررا أن يُسقطا بعضاً من كسرات الخبز في الطريق حتى يستدلا بهم في طريق العودة. من هنا جاء لفظ “كسرات الخبز أو Breadcrumbs”. الزائر حينما يتصفح متجرك الإلكتروني يجب أن يعرف أين هو بالضبط الآن من خلال شريط التصفح. تأمل الصورة التالية:

bread

من يتصفح iHerb ووصل إلى هذه الصفحة يعلم الآن أنه في Men’s Formulas المنبثقة من Men’s Health في Health Topics المنبثقة من التصنيفات، بالطبع موقع iHerb كبير للغاية، ويحوي الكثير من التصنيفات والتصنيفات الفرعية، ولكن حتمًا متجرك سيكون أقل تعقيدًا من ذلك. تأمل بساطة تقنية Breadcrumbs في موقع أمازون:

Breadcrumbs in Amazon

في متجرك الخاص ببيع الكتب، قد يكون المسار لديك قصيرًا، مثل (التاريخ > التاريخ الإسلامي > الأندلس من الفتح إلى السقوط)، أو طويلاً في متجرك الخاص بالمنتجات الإلكترونية (الهواتف الذكية > آبل > آيفون > أيفون 6s). الأمر يتوقف عليك، وكلما كان المسار قصيرًا كلما كان أفضل بالطبع.

2. اختيار مجموعة لونية متناغمة Consistent Color Mix :

سبق أن تحدثنا عن  (قوة الألوان في التجارة الإلكترونية ) ، ولكن اختيار اللون المناسب، والمجموعة اللونية المناسبة عنصر لا يمكن التغاضي عنه، حيث إن المجموعة اللونية ترتبط ارتباطًا وثيق الصلة بنوعية المنتجات التي يبيعها المتجر الإلكتروني ولمن يبيعها، وما هو الإحساس المراد توصيله إلى المشتري.
جودادي Godaddy اختار المجموعة اللونية (أخضر – برتقالي) والأحمر والأسود كألوان مساندة. جودادي يريد أن يزرع مشاعر الحب والنشاط الطبيعية باختياره المزيج الطبيعي (أخضر – برتقالي) فهذا هو ما نراه في أشجار البرتقال ذات الأوراق الخضراء، وبنفس المفهوم يلتقط iHerb نفس المجموعة اللونية لإظهار الإنتماء إلى الطبيعة، وكأنه يخبر الزائر أن كافة المنتجات المعروضة من الطبيعة.
المجموعة اللونية الزرقاء مع السماوي والأبيض تناسب السفر وشركات السياحة. المجموعة اللونية الحمراء مع الأصفر والبرتقالي. تناسب شركات الأطعمة، وهكذا.

3. أن يكون المنتج Above The Fold :

مصطلح Above The Fold يشير إلى المساحة التي تقع عليها عين الزائر حينما يدخل موقعك قبل أن يضطر إلى تحريك بكرة الماوس لأسفل حتى يرى بقية الصفحة، ولذلك احرص على أن يكون منتجك معروضاً – بأهم تفصيلاته – في منطقة Above The Fold فلا يضطر الزائر إلى اتخاذ أي خطوة من أجل معاينته، إلا التطلع إليه فقط.
كيف تتعامل المتاجر الكبرى مع هذا الأمر؟ لننظر…..

خاصية Above the Fold في المتاجر الإلكترونية

إذا تأملت الصورة جيدًا ستلاحظ أن اللوجو صغير، ومنخفض، ولا يستهلك مساحة كبيرة من شريط التصفح الرئيسية. هذه واحدة. أما الثانية فهي وضع تفاصيل المنتج الرئيسية بجانب المنتج. قد يرغب الزائر في الاستزادة .. فليكن .. هذا شأنه، ولكنه ليس شأن الغالبية العظمى من الزوار.
تأمل كيف يعالج أمازون هذا الأمر…

Above the fold in Amazon

هناك طريقة عبقرية للتغلب على عرض تفاصيل المنتج الكثيرة في منطقة Above The Fold من خلال إنشاء تبويبات Tabs في نفس المساحة. تأمل الصورة التالية:

التبويبات لعرض تفاصيل المنتج مرة واحدة

أيًا كانت التقنية التي ستعالج بها هذا الأمر، أصبح الآن لديك المفهوم، وتعرف كيف تعالجه حال تصميم المتجر الإلكتروني خاصتك.

4. عربة الشراء Cart يجب أن تكون واضحة :

بعض المتاجر الإلكترونية تُشعر الزائر بالمعاناة لأنه فقط قرر الشراء، بينما يجب أن تكون عربة الشراء كأوضح ما يكون.
عربة الشراء يجب أن توضع بجانب المنتج بشكل واضح للغاية، وأوضح ما فيها هو زر الوضع في السلة Add to Cart. كذلك يجب أن تكون مرنة متفاعلة بشأن إضافة الكميات وتعديل السعر حسب الكمية. إذا أمكن وضع أكثر من عملة للحساب كخيار، سيكون هذا أكثر من رائع.
التقنية المفضلة للتعامل مع سلة الشراء بكل تفصيلاتها، هو وضعها في مربع مستقل واضح لعين الزائر، بجانب المنتج مباشرة، تأمل هذه النماذج:

Amazon_iHerb

كلا النموذجين السابقين على يمين المنتج مباشرة في منطقة Above the Fold. لا تجعل الزائر يبحث كثيرًا عن عربة الشراء.

5. توفير صورة واضحة عالية الجودة للمنتج:

أنت تعيش في عالم افتراضي. عالم مليء بالصور. الزائر لا يرى في متجرك الإلكتروني إلا صورته. ولا يرى المنتجات إلا كمجموعة من الصور. لذلك، يجب أن تكون تلك الصورة واضحة كأشد ما يكون الوضوح.

يجب أن تكون الصورة واضحة عالية الجودة

الصورة السابقة تُمثل مستحضر طبي، ورغم ذلك اهتم iHerb بعرض صورتين توضح علبة المنتج من جميع الزوايا. كل صورة منهما شديدة الوضوح، وبها إمكانية تكبير Zoom حتى ترى كل تفصيلة فيها. حقيقة هم ليسوا بحاجة إلى كل هذا، ولكنه نوع من الإتقان والاحتراف في عرض المنتج !
ولكن إذا كان متجرك الإلكتروني يعرض ملابس أو منتجات إلكترونية فأنت في حاجة إلى أن توفر أكثر من صورة بأكثر من جودة، بأكثر من لون، بأكثر من زاوية. إذا استطعت توفير صورة ثلاثية الأبعاد يمكن تدويرها بيد الزائر سيكون هذا أفضل بالتأكيد، ولكن كحد أدنى يجب أن توفر صور عالية الجودة.

صور_عالية_الجودة

6. تقليل خطوات إتمام الشراء قدر المستطاع:

طبيعة عصر السرعة الذي نعيشه، طَبَّعت الناس بسلوكيات متوافقة مع هذا العصر. ومن ضمن هذه السلوكيات: سرعة الملل. ليس معنى أن الزائر أخرج بطاقة ائتمانه أن إتمام عملية الشراء نفسيًا بالنسبة له ستكون سهلة. بالعكس، كل ذرة في جسمه تدفعه إلى التراجع، وما حركه فعليًا ما هو إلا فورة من هرمون الدوبامين Dopamine – هرمون السعادة – وستزول عند أول مستثير.
قد يكون هذا المستثير هو طول خطوات عملية الشراء بشكل يسبب له إزعاجاً. في الواقع المتاجر الكبرى مثل أمازون Amazon وجودادي Godaddy لديها مسار طويل من خطوات الشراء، ولكن لشهرتها وسمعتها واحتياج الزوار لها يتقبلون هذا الأمر.
أما أطرف ما يفعله كل منهما فهو إظهار شريط الإتمام Progress Bar أعلى الصفحة حتى لا يشعر الزائر/المشتري بالملل. تأمل الصورة التالية….

Progress Bar

7. التغاضي عن ضرورة التسجيل عند الشراء:

هذا الخيار شديد الأهمية. كما أسلفت وأوضحت في النقطة السابقة، الزائر يشعر بالكثير من الملل، وربما يتراجع عن قرار الشراء إذا وجد الكثير من المعوقات السخيفة في طريقه. بل إن تكرار خطأ (عدم توافق كلمة المرور للتسجيل) قد يسبب له غضبًا شديدًا، يدفعه إلى ترك عملية الشراء بالكلية.
هذا الخيار متاح لدى مبرمجي المتاجر الإلكترونية وبوابات الدفع. لا يجب أن يشترك الزائر حتى يُتمم عملية الشراء. تستطيع التأثير عليه بعرض كوبون خصم إضافي أو توصيل مجاني، ولكن بشكل أساسي اجعل عملية التسجيل اختيارية وليست إجبارية.
هل انتهت التكتيكات التي تساعد على نجاح المتجر الإلكتروني؟ بالطبع لا .. تلك كانت 7 فقط، وربما أجد لديك التكنيك رقم 8. فهلّا أخبرتنا به في التعليقات؟

هل ترغب في امتلاك متجر إلكتروني ؟ تواصل معنا الآن (اضغط هنا) 


شارك برأيك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظه لـ لين ويب